"ليس الجمال ، جمال الفرق"

مركز الاتصال

0262 324 48 74

تعيين عبر الإنترنت تعيين عبر الإنترنت

خدماتنا

تجميل الأنف

تجميل الأنف


ما تحتاج إلى معرفته عن تجميل الأنف   .....                                                      
تهدف الجراحة التجميلية  لتحسين مظهر الشخص .جراحة الأنف التجميلية أو تجميل الأنف، هي تحسين مظهر الأنف وإعادة تشكيله. ترميم وتجميل الأنف ، ويتم القيام بهذه العملية لتصحيح    وتحسين التشوهات الخلقية أو التشوهات الناتجة عن إصابات،  أو التشوهات الحاصلة بعد عمليات الأنف الجراحية، عادة ما تكون العمليات الترميمية ضرورية، يمكن إجراء عملية تجميل الأنف مع عملية إزالة إحتقان الأنف الناجم عن التشوه الداخلي.                                                   

 
الأشخاص المرشحين لتجميل الأنف                                                                   


يوصى أن تكون عملية تجميل الأنف في عمر مبكر، يكتمل 90% من نمو الأنف في سن 16وحتى17 ، ونحن نجد أن السن المناسب للإناث في 17،وللذكور في 18.  والأشخاص الذين تقدمت بهم الأعمار يؤثر في قرار التغيير وضعهم الصحي زيادة على عمرهم .                 

وفيما يلي سنذكر حالات يحتاج فيها للتجميل ، وإذا انطبق وصف منها عليكم فيمكنكم التفكير بعملية تجميل الأنف.                                                                                               


_ إذا كان مظهر الأنف كبير جداً بالنسبة للوجه،                                          

 _إذا كان في العرض التشخيصي للأنف دلالة بإصابته أو فيه تحطم،                   

_إذا كان مظهر الأنف من الأمام واسع جداً،                                               

_ إذا كان رأس الأنف متدلي،                                                               

_ إذا كان الأنف ثخينا وعريضا،                                                           

_إذا كانت فتحات الأنف واسعة،                                                           

_إذا كان في الأنف اعوجاج أو انحناء،                                                    
          
_ إذا كان هناك عدم تناسق في المظهر نتج عن حادث قديم ،                            
 
_ إذا كان هناك في الأنف ما يسبب إعاقة في التنفس ،                                                  


الخطوة الأولى التي يجب اتخاذها من قبل الشخص الذي يفكر بتجميل الأنف هي استشارة جراح
 التجميل .  مع الأخذ في الاعتبار أن النتيجة المرجوة ليست مثالية ولكن تصحيح و يناقش بصراحة
 ما يشعر به ويتوقعه لتحسين المظهر.                                                                   

كأي عملية تجميل من أهم العوامل التي يجب تحديدها قبل أي عملية، التوازن العاطفي،
فمن الممكن أن يعطي تجميل الأنف شكلاً جديداً أما لا يغير اتجاه الحياة.  جراح التجميل يصحح
 مظهركم وينعش ثقتكم بنفسكم ولكن الباقي عليكم. بعد الفحص الموضعي للأنف ، سوف يناقش
 الجراح المتغيرات الأخرى التي تؤثر على القرار حول طريقة عمل العملية خلال المقابلة الأولى معه. خلال المقابلة الأولى ، سيشرح الجراح بالتفصيل الأمور التي يعتقد بنجاحها لحالتك ، والتقنية الجراحية التي ستستخدم، إجراءات التخدير ، وكيفية سير عمل هذه العملية بشكل واقعي .                               

يتم تنفيذ الآلاف من عمليات تجميل الأنف بنجاح سنويًا ، ولكن يجب أن تكون على علم بالأخطار المحتملة للجراحة والمخاطر المحددة المرتبطة بعملية تجميل الأنف، ونادرا ما تكون مضاعفات ما بعد العملية أو العدوى  أو قبح المظهر بعد الشفاء ... إلخ ، مما يضطر إلى عملية ثانية ، يتم تقليل خطر حدوث مضاعفات من خلال تطبيق توصيات الجراح بعناية في فترة المتابعة خلال فترة النقاهة والتماثل للشفاء.                                  


أثناء العملية أو أثناء فترة النقاهة يجب عليكم الابتعاد عن بعض الأدوية التي من الممكن أن تعرقل التماثل للشفاء،                                                                                             
ويجب التوقف عن تناول بعض أدوية الأسبرين والأدوية البديلة قبل العملية بعشرة أيام ،           
ويجب التوقف عن التدخين لفترة معينة قبل الجراحة وبعدها،                                           
سيتم إبلاغك عن الترتيبات اللازمة للمساعدة والرعاية بعد الجراحة.                                 

طريقة العملية الجراحية :                                                                  

لا تعتمد التقنية المستخدمة في العملية على تفضيل الجراح فحسب ، بل أيضًا يتعلق  بما تريد وما تنتظره من نتائج الجراحة ، يصمم الجراح شكل الأنف الذي يراه مناسبًا لك على الكمبيوتر ويعرضه عليك وينظر ما إذا كان يتوافق مع توقعاتك أم لا ، يتم تجميل الأنف لتصغير حجم الأنف أو تكبيره ، وإعادة تشكيل رأسه ، أو لتصحيح انتفاخ الأنف ، لتناسب الزاوية بين الشفة العلوية والأنف ، في بعض الحالات ، من الضروري إضافة الأنسجة إلى  (الجبهة ، الوجه، الخدين ، الذقن ، إلخ) لتصحيح المحيط. يتم تنفيذ واحد أو كل هذه التغييرات من خلال عملية واحدة. يعتمد نطاق الطريقة على التغييرات المطلوبة وما يعتبره الجراح مناسبًا. يمكن إجراء الجراحة في مركز العيادة الخارجية أو المستشفى وفقًا لتوصيات جراحك.

يتم تنفيذ معظم جراحة الأنف من خلال شق في أجنحة الأنف وتسمى جراحة  "تجميل الأنف المغلقة".                                        .
وفي باقي الحالات، يشق الجراح فتحة صغيرة في الشريط الذي يفصل بين فتحتي الأنف ويعمل من هنا هكذا يطبق عملية( تجميل الأنف المفتوح)                 
⦁    يسمح للجراح بقطع ونحت  وإعادة تشكيل العظام والغضروف ويسمح له بالمناورة لتغيير وتشكيل المظهر، ثم يتم تقليم نتوء الأنف باستخدام أداة إزميل أو شبيهة بالمنشار ، ويتم نحت عظام الأنف الجانبية   لتشكيل جسر أضيق بهدف تحسين المظهر.           

قطع جزء الغضروف الذي برأس الأنف يجعله أصغر . ولتصحيح الزاوية بين جذر الأنف والشفة العلوية ، تتم إزالة طرف الأنف حسب الحاجة، يتم ذلك عن طريق قص الغضروف في منتصف الأنف من خلال شق في الأجنحة. لأنه إذا تم تشكيل نتوء كبير في ظهر الأنف ، فإن قاعدة الأنف ستكون واسعة بشكل غير متناسب .                                                 
بعض المرضى لديهم قاعدة أنفية كبيرة. من أجل تضييق الأنف يتم إخراج مثلثات من الجلد، وتقريب أجنحة الأنف إلى الوسط . يتم وضع الضمادات الأنفية بعد إغلاق الغضروف والأغشية المخاطية، بعد ذلك  يتم تطبيق جبيرة الأنف لحماية العظام والغضاريف في الوضع الجديد.                                                                                                
لحماية الغضروف الأنفي ، وخاصة الغضروف الأوسط ، ولحفظ الأنف من الانحراف قد يضع عوازل أنفية.  
                                                                                                        في السنوات الأخيرة تم الاستغناء عن تركيب العوازل الأنفية في مركز عيادتنا 
(تستغرق هذه العملية عادة لمدة ساعة ونصف أو ساعتين ، ولكنها قد تكون أطول اعتمادًا على نطاق الجراحة)                                                                                      


التماثل للشفاء بعد الجراحة     :                                                                    


قد يكون هناك ألم خفيف يمر بسهولة من خلال العلاج بعد العملية الجراحية. للحد من الكدمات والتورم ، سيطلب منك الاستلقاء قليلاً ووضع ضماد بارد على عينيك. في حالة نادرة جدا ، تتم إزالة حفائض الأنف بعد يوم. غالباً ما يتم فك الجبيرة عن الأنف في الأسبوع الأول من الجراحة ويتم تطبيق ضمادة لمدة أسبوع واحد لمنع التورم الأنفي. قد يوصي الجراح باستخدام جبيرة الأنف في الليل. تبدأ الكدمات حول العين في التلاشي خلال بضعة أيام من الجراحة وتختفي عادة في الأسبوع الثاني. التورم الخفيف في الأنف سيتراجع ببطء ، وبعضها يستمر لأشهر.                                                                                              

بما أن معظم عمليات تجميل الأنف التجميلية تكون من داخل الأنف فهي لا تترك أثراً، لكن في عملية تجميل الأنف اذا كان هناك ضرورة تضييق أجنحة الأنف عبر إجراء شق خارجي سيترك أثراً لا يرى إلا بتدقيق النظر .                                                            

من غير الواقعي أن ينتظر الشخص حدوث تحول مفاجئ بعد الجراحة. الشفاء الطبيعي هو عملية بطيئة تتطلب وقتًا حتى يتم التعرف على النتيجة النهائية. قد يستغرق الأمر  الأسابيع أو الأشهر أو حتى في بعض الحالات قد يستغرق عاماً لتظهر النتيجة النهائية للأنف.               

على الرغم من أنك ستقف على قدميك خلال يوم أو يومين بعد الجراحة ، سيقترح جراح التجميل الخاص بك برنامجًا مناسبًا لاستئناف حياتك الروتينية الطبيعية. يجب تقييد الأنشطة التي تزيد من ضغط الدم ، مثل الجري أو السباحة أو حتى الميل إلى الأمام ، في الأسابيع القليلة الأولى للسماح بالشفاء السليم. يعتمد قرار العودة إلى العمل على درجة التورم والانزعاج لدى الشخص ، 15 يومًا هو وقت جيد.


يمكنك استخدام مواد التجميل الخاصة بك إذا أصبح اللون بنفسجي . ومع ذلك ، يوصي الجراحون بتجنب استخدام مواد التجميل التي تتطلب تقشيرًا قاسيًا، حتى ذهاب اللون البنفسجي ينصح الجراحون باستخدام كريم الوقاية من الشمس ، مع اختلاف معدل التماثل للشفاء لكل شخص ، بشكل عام يكون تماثلكم للشفاء أفضل إذا اتبعتم التعليمات التالية :                

في اليوم الأول  :                                                                                   

 _  في هذه المرحلة المبكرة من العلاج ، لتخفيف الورم يجب أن ترفع  رأسك للأعلى قليلاً وترتاح بهذه الوضعية.                                                                

_ يجب عليك التقليل من الحركة .                                                              

 _  قد تعاني من النزيف والاحتقان في شكل كميات صغيرة ، وهذه الحالة طبيعية.        


خلال العشرة أيام الأولى  :                                                                     

_ ينتفخ الورم إلى أعلى مستوى له ثم ينخفض تدريجياً ،                                  

_ ويبدأ اللون البنفسجي بالتلاشي.                                                           

_ ولتغطية الشحوب يمكن استخدام المكياج.                                                

_ وإذا كان هناك غرز (قطب خياطة الجرح) يمكن إزالتها .                              

_ وإذا كان عندكم مدرسة أو عمل غير متعب فبإمكانك الذهاب إليه.                   


بعد عدة أسابيع    :                                                                                 

_  يمكنك استئناف معظم الأنشطة والتمارين العادية. ( الأسبوع الرابع)                            

_انتفاخ الورم أكثره ينخفض .                                                                          

_  يقل الإحساس بالخدر ، ولكن قد يستغرق الأمر بضعة أشهر حتى تعود إلى طبيعتها بالكامل.  

_ اعتباراً من اليوم الثالث يمكنك استخدام العدسات إذا لم يكن هناك سيلان  للدم من العين .

_ يمكنك البدء في استخدام النظارات ، وفي( الأسبوع السادس) يمكن أن تضعوا الجبيرة التي قدمناها لكم.                                                                                      

(في الفترة المبكرة من الشفاء ، غالباً ما يرتدي المرضى نظارات مزودة بشريط للسماح لأنوفهم بالاسترخاء) .                                                                                        

في الأشهر التالية للجراحة ، يجب عليك حماية أنفك من أشعة الشمس. استخدام الكريمات الواقية من الشمس مهم لحماية بشرتك.                                                                       

النتائج التي تؤخذ من عملية تجميل الأنف :                                                            

تعتمد درجة التصحيح ، على الجهد التصحيحي المطبّق ، وعلى البنية الأساسية للأنف والغضروف والجلد .  الأنف المشوهة بوضوح، تأتي بنتيجة مبهرة ولافتة للنظر . من ناحية أخرى، يمكن تصحيح أنف كبير وخفيف، غير أن النتائج قد لا تحدث فرق واضح    .                              
من الشائع بالنسبة لبعض أنواع أدوية الأنف أن تقول إن الأقارب والأصدقاء لا يرون فرقاً كبيراً. لا تأخذ ردود الفعل هذه كعلامات للفشل ، على العكس من ذلك ، لن يتم ملاحظتها إذا كانت "طبيعية" وواضحة. في النهاية ، الهدف هو إنشاء أنف يمتزج بمهارة بما يتناسب مع الخصائص العامة للوجه ، بدلاً من إنشاء أنف جديد يجذب الانتباه. قد تكون هناك بعض التصحيحات والمراجعات البسيطة في بعض الأحيان وقد تتطلب جراحة إضافية  .                              

  المرضى الذين خضعوا لجراحة الأنف التجميلية من خلال تطبيق تقنية علمية صحيحة ، يتم سرد العوامل التي تؤثر على النتائج بشكل إيجابي أو سلبي أدناه  :                                         


العوامل التي تؤثر على النتائج بشكل إيجابي  :                                                    

_ التئام جروح المريض من غير متاعب.                                                             

_  لم يسبق له الخضوع لعملية جراحية من قبل.                                                      

_ رقة في جلد الأنف.                                                                                   

_ كون الغضروف قوي .                                                                               

_  رأس الأنف دقيق.                                                                                    

_ عدم التفاوت الكبير بالحجم (تناسق) بين الأنف والوجه .                                           

_متابعة جيدة لتوصيات الطبيب والرعاية بعد الجراحة  .                                            

العوامل المؤثرة على النتائج بشكل سلبي :                                                            

_ ضعف التئام جروح المريض.

_ جلد الأنف سميك ، مصاب بالصدف ( مرض جلدي) 

_ الغضروف ضعيف.

_ رأس الأنف ثخين.

_ عدم تناسق كبير بين الأنف والوجه.

_ رعاية غير جيدة بعد العملية الجراحية.

أكثر هذه التناقضات شيوعًا هو أن الفك والأنف بالنسبة لباقي الوجه صغيران جداً ومتأخرين عن الجبهة . في الإحصاءات ، فإن المعدل هو 25 ٪.إذا اكتشف الطبيب مثل هذه الحالة ، فستتمكن من جعل ملف عملية تجميل الأنف الخاص بك أكثر تناسبًا والحصول على النتائج الأفضل .
لمزيد من تحسين النتيجة الإيجابية ، يمكن أن يوصيك الجراح بجراحة تكبير الفك .خلال السنوات الثماني الماضية ، استخدمنا في عيادتنا تقنية نقل الأنسجة إلى منطقة الفك باستخدام إبرة بدلاً من الجراحة الترقيعية . بما أن النتيجة الإيجابية ستؤثر على طبيبك بقدر ما ستؤثر عليك ، فإن طبيبك سيرغب في القيام بذلك ، وبالتالي ، فإنه يتم إجراؤها في نفس الجلسة مع جراحة الأنف التجميلية .


العوامل المؤثرة على النتائج بشكل سلبي للغاية  :

_  إذا كان سابقاً قد أجرى عملية جراحية.

_ إذا كان سابقاً قد أجرى عدة عمليات جراحية.

_ الحاجة للتلقيح من الضلوع وغضروف الأذن مع تدخل كبير من الجراحة

_ إذا استخدم في العملية الجراحية جلد غير صحي.

_ إذا كان الجلد المقدم في العملية الجراحية قاسي أو فيه ندبات و يصعب علاجه أثناء التداوي .


يحتاج هؤلاء المرضى إلى عملية جراحية توصف بالإنقاذ، 
 ولايمكن أبدا الحصول على نتائج في هذه الحالات مثل لو  كانت العملية التجميلية هي الأولى، ومع ذلك ، فإن الآراء السيئة جدًا تكون دافعاً للشخص لإجراء العملية ليخرج بين الناس مرتاحًا، وعلى القياس يتم التصحيح. 
وفي هذه المجموعة ، قد تكون هناك حاجة لعمليات جراحية متعددة

اشتراك البريد الإلكتروني